الثلاثاء 25-09-2018 12:35 صباحاً
" فريق طبي بمستشفى المهد ينجح في إنقاذ ذراع طفل جراء حادث سير "

بلدي نيوز - المدينة : نجح فريق طبي بمستشفى المهد -بفضل من الله- من إنقاذ ذراع طفل يبلغ .... المزيد

آخر الاخبار
فندق كراون بلازا بالمدينة يحتفل اليوم الوطني 88 فعالية (بالنا وبالك عليه) في الراشد ميغا مول دورة مبادىء الإسعافات الأولية ..خطوة .. لإنقاذ حياة المصابين بتنظيم فنون المدينة … مسيرة وطن88 الأكبر من نوعها على مستوى المملكة لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم بمنطقة المدينة تنظم برنامجاً اجتماعياً لأسر وأبناء السجناء بالمدينة المنورة بمناسبة اليوم الوطني 88 العوفي .. نائبة رئيس التحرير .. تشارك في الدورة الصحفية المكثفة بلندن صحة المدينة تحتفي باليوم العالمي للعلاج الطبيعي بمستشفى الملك فهد العام فريق رفد التطوعي يفتتح مكتبة للمكفوفين جمعية ثقافة وفنون المدينة تنظم محاضرة بعنوان “العلا آثار وتاريخ وعراقة” بسكة الحجاز معسكر خدمة الحجاج الكشفي بالمدينة يختتم أعماله ويكرم شركاء النجاح نجاح عمليتين زراعة خلايا جذعية بمستشفى الملك فهد بالمدينة وتدشين عيادة إستشارية متخصصة لمرضى الزراعة غداً الأربعاء .. أمسية شعرية للشاعر يوسف العارف والشاعرة منى البدراني في النادي الأدبي بالمدينة تعليم الشرقية ينبه أولياء الأمور من رياض الأطفال غير المرخصة.. ويتعقب المخالفين هيئة الإعلام المرئي والمسموع توقع مذكرة تفاهم لتطوير الإنتاج السعودي تجهيز صالة مكيفة للباعة بمهرجان تمور المدينة المنورة التقاعد تحقق التكامل المعلوماتي مع أكثر من 140 جهة حكومية جامعة جدة تعتمد برنامج التسريع الأكاديمي للطلاب المتميزين الخادمات.. استقدام وشركات.. معاناة وآهات!! ……..عبد الغني القش مدرب بياع كلام …… رحاب الرفاعي وزارة الإعلام تطلق هوية وشعار اليوم الوطني الـ 88 للمملكة
الرئيسيةبلادي المحلية, خبر عاجل ◄ وزارة الإعلام تطلق هوية وشعار اليوم الوطني الـ 88 للمملكة

( #إنها_طيبة يـا أَهْــلَـهَــا ومُــحِـبّــيْـهَــا! )……عبدالله الجميلي

0
عدد المشاهدات : 132
بلادي (biladi) :

* (إنها طيبة) مبادرة من (صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة) للتعريف بـمواقعها ومَــعَــالِـمِـهَـا التاريخية، وبيان مكانتها وعظمتها في التاريخ الإسلامي.

* تلك المبادرة الرائدة تَـبَـنّـاها وأشرف على تنفيذها (مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة)؛ بالتعاون مع إمارة المنطقة والجامعة الإسلامية وجامعة طيبة وكذا الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ووزارة التعليم مُـمَــثّــلَـتَــيْــن بإدارتيهما بالمنطقة؛ حيث بدأت مراحل الإعداد والتنفيذ بـــ (تحديد المواقع من لجان علمية متخصصة، ثم اعتماد الهوية البصرية للمبادرة وشعارها، تَــلَا ذلك رسم خريطة للمواقع والمعَـالِــم التاريخية، وتصوير جَــوي لها، يضاف لذلك دعمها بالبرامج التدريبية والمطبوعات، والبوابة الإلكترونية، والــتّــرويج لها بشتى وسائل الإعلام)، وكان من ذلك إنتاجُ مركز بحوث المدينة للبرنامج التلفزيوني (إنها طيبة) الذي عُــرض على عدة قنوات شهرَ رمضان قبل الماضي، وكان في ثلاثين حلقة شارك فيه أكثر من ثلاثين باحثاً، تحدثوا عن 44 موقعاً ومعلماً تاريخياً بالمدينة النبوية!

* وهنا وبحثاً عن وصول تلك المبادرة بأهدافها النبيلة وخرائطها الموثوقة لمختلف شرائح المجتمع المدني، وللحجاج والمعتمرين، اقترح عدة برامج، منها:

* إطلاقها في صالات القدوم في المطار ومحطة القطار والباصات؛ بحيث تصافح ضيوف الرحمن عبر معرض تعريفي مصغر، وشاشات ناطقة، ومطبوعات بعدة لغات، وكذا وجودها في محيط الـمَــزارات كـ (مسجد قباء وسيدنا حمزة والقبلتين ومسجد الفتح)!

* أيضاً من المهم والأهــم تنفيذها في مدارس التعليم العام والجامعات الحكومي منها والخاص؛ لتصل للطلاب والطالبات؛ وذلك من خلال لوحات جدارية أو زجاجيّـة ومسابقات، على أن يتقدم ذلك دورات تدريبية لمعلمي مقررات التاريخ والجغرافيا، وهناك وَضْــع لوحات تلخص مضامين المبادرة وخرائط المَـعَــالِــم في ميادين وحدائق المدينة ومحافظاتها، وكذا نقلها للناس عبر تطبيقات الهواتف المحمولة، إلى غير من المشروعات العلمية والإعلامية!

* أخيراً أجزم أن مثل تلك البرامج ستكون مثالية في تسليط شيء من الضوء على حضارة مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبرز معالمها التاريخية، وحقوقها على قَــاطِـنِـيْــها وزوارها؛ ثــم إني أرى أن (مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة) متخصص ومبدع هذا الميدان، وقادر على تنفيذ تلك البرامج بِـحرفِـيّــة عالية، لاسيما وأن مديره العام هو (سعادة الأستاذ محمد بن مصطفى النعمان الإداري الناجح والتحمس لخدمة طيبة الطيبة)، ومعه جميع منسوبي المركز المخلصين؛ لكنه فقط يحتاج لــدعم ورعايات رجال الأعمال من أهل المدينة، ومحبيها، فحياهم الله؛ فهم أوفياء وكرماء وعاصمة النور المدينة المنورة تستاهل!

تويتر : @aaljamili

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats