الأربعاء 19-09-2018 9:39 مساءً
" فريق طبي بمستشفى المهد ينجح في إنقاذ ذراع طفل جراء حادث سير "

بلدي نيوز - المدينة : نجح فريق طبي بمستشفى المهد -بفضل من الله- من إنقاذ ذراع طفل يبلغ .... المزيد

آخر الاخبار
صحة المدينة تحتفي باليوم العالمي للعلاج الطبيعي بمستشفى الملك فهد العام فريق رفد التطوعي يفتتح مكتبة للمكفوفين جمعية ثقافة وفنون المدينة تنظم محاضرة بعنوان “العلا آثار وتاريخ وعراقة” بسكة الحجاز معسكر خدمة الحجاج الكشفي بالمدينة يختتم أعماله ويكرم شركاء النجاح نجاح عمليتين زراعة خلايا جذعية بمستشفى الملك فهد بالمدينة وتدشين عيادة إستشارية متخصصة لمرضى الزراعة غداً الأربعاء .. أمسية شعرية للشاعر يوسف العارف والشاعرة منى البدراني في النادي الأدبي بالمدينة تعليم الشرقية ينبه أولياء الأمور من رياض الأطفال غير المرخصة.. ويتعقب المخالفين هيئة الإعلام المرئي والمسموع توقع مذكرة تفاهم لتطوير الإنتاج السعودي تجهيز صالة مكيفة للباعة بمهرجان تمور المدينة المنورة التقاعد تحقق التكامل المعلوماتي مع أكثر من 140 جهة حكومية جامعة جدة تعتمد برنامج التسريع الأكاديمي للطلاب المتميزين الخادمات.. استقدام وشركات.. معاناة وآهات!! ……..عبد الغني القش مدرب بياع كلام …… رحاب الرفاعي وزارة الإعلام تطلق هوية وشعار اليوم الوطني الـ 88 للمملكة مدني المدينة يخرج جثة مقيم يمني من داخل مستنقع مائي فريق طبي بمستشفى المهد ينجح في إنقاذ ذراع طفل جراء حادث سير مشروع دهس تلميذ وتلميذة عبدالرحمن بن عبدالله اللعبون – كاتب ومدرب وأخصائي سلامة إنقاذ حياة مريض تعرض لقطع الوريد الوداجي بالرقبه بمستشفى الملك فهد بالمدينة شاهد بالفيديو …………نهائي بطولة #كامب_طيبة بمركز حي#الأمير_سلطان الاجتماعي مدرسة الإمام الشاطبي لتحفيظ القران الكريم بالمدينة المنورة تنظم رحلة ترفيهية لمعالم المدينة
الرئيسيةأخبار المدينة المنورة ومحافظاتها, خبر عاجل ◄ مدرسة الإمام الشاطبي لتحفيظ القران الكريم بالمدينة المنورة تنظم رحلة ترفيهية لمعالم المدينة

إطلاق بعوض محصن من الضنك لمكافحة هذا المرض في البرازيل

0
عدد المشاهدات : 2٬425
بلادي (biladi) :

بلادي نيوز -وكالات
بدأت مؤسسة أوسفالدو كروز في ريو دي جانيرو بإطلاق البعوض “المحصن” من الضنك لمكافحة الحشرات الناقلة لهذا المرض المداري الفيروسي.

وصرح عالم الأحياء غابرييل سيلفستر ريبييرو لوكالة فرانس برس “أطلقنا 10 آلاف بعوض مصري محصن في حي توبياكانجا (المنطقة الشمالية من ريو)”، مضيفا “حقناها في المختبر ببكتيريا تمنع انتشار فيروس الضنك. ونحن نطلق هذا البعوض +الفاعل للخير+ أمام المنازل لكي يتناسل مع ذلك البري. والبعوض الناتج عن عمليات التناسل هذه لا ينقل المرض” الذي قد يكون فتاكا في حال تسبب بنزيف شديد.

وهذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها بلد من أميركا اللاتينة بهذه التجربة التي سبق أن أطلقت في فييتنام وإندونيسيا وأستراليا.

وتنفذ البرازيل هذه المبادرة بعد دراسات استمرت سنتين استورد خلالها البعوض المحصن من أستراليا.

ويأمل الباحثون التوصل إلى نتائج العام المقبل عندما يصبح أغلبية البعوض في توبياكانجا محصنا وغير مؤذ للسكان.

وتعد البرازيل البلد الأكثر تاثرا بمرض الضنك منذ العام 2000 مع تشخيص 7 ملايين حالة. وقد أودت حمى الضنك بحياة 800 شخص خلال الأعوام الخمسة الأخيرة.

وما من لقاح أو علاج خاص بفيروسات الضنك الأربعة. ومن الضروري أن يشرب المريض الكثير من المياه ويرتاح.

وتضاف تجربة البعوض المحصن إلى تجربة البعوض المعدل جينيا التي تجريها المؤسسة. وقد يوسع نطاقها إلى أحياء ومدن أخرى في البلاد.

وشرح عالم الأحياء رافييل فرايتس المسؤول عن تربية البعوض المحصن في مختبرات مؤسسة أوسفالدو كروز أن هذه الوسيلة “طبيعية”، إذ أن البعوض لم يخضع لتعديلات جينية وهو “سليم” لأن البكتيريا لا تضر بالإنسان أو بالطبيعة. كما أن هذه المنهجية “مستدامة”، إذ أنها تنتقل من جيل إلى آخر. ولا تبغى مؤسسة أوسفالدو كروز العامة الربح منها.

وكانت البرازيل قد دشنت في نهاية تموز/يوليو أول مزارع واسعة النطاق لتربية البعوض المعدل جينيا ومكافحة البعوض المصري.

وقد فتحت مجموعة “أوكسيتك” البريطانية مختبرا في مدينة كامبيناس الواقعة في ولاية ساو باولو على بعد مئة كيلومتر من العاصمة في وسعه إنتاج 550 ألف حشرة في الأسبوع الواحد. وقد ترتفع إنتاجيته إلى 10 ملايين في الشهر الواحد.

وهذا هو المختبر الأول في العالم الذي يسوق البعوض المعدل جينيا لمكافحة الضنك. وهو مقسم إلى ثلاث قاعات، وضعت في الأولى أقفاص فيها بعوض إناث مع بعض الذكور للتناسل، وفي الثانية عشرات الألواح التي فيها مياه تنتشر فيها ديدان، في حين وزعت في الثالثة قارورات فيها بعوض ذكور يمكن إطلاقها في الطبيعة.

ومن المفترض أن تبقى الإناث في المختبر ويطلق الذكور في الطبيعة بنسب أعلى بمرتين من نسب انتشار البعوض غير المعدل جينيا. ويبحث البعوض عن الإناث للتناسل. وبفضل هذا التعديل المنقول جنيا، سينفق الصغار قبل البلوغ ولن يكون في وسع هذا النوع من البعوض أن يلسع أو ينقل فيروس الضنك.

وقد جرب هذا النوع من البعوض في جزر كايمان والولايات المتحدة وماليزيا. وهو يجرب منذ العام 2011 في ولاية باهيا (شمال شرق) وقد بينت النتائج إنخفاضا بنسبة 80 % في عدد البعوض المنتشر في الطبيعة.

لكن قد تكون هذه المنهجية مكلفة بالنسبة إلى مدينة تضم 50 ألف نسمة ينبغي لها إنفاق 1,6 مليون يورو في السنة الواحدة للتوصل إلى النتائج المرجوة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats