الخميس 09-04-2020 11:01 مساءً
" مدني المدينة : حريق في محطه وقود بحي الضيافة بالمدينة المنورة "

بلادي نيوز - المدينة : عزوف سلطان تبلغنا عند الساعة ١٣:٣٩ من بعد ظهر هذا اليوم الخميس الموافق .... المزيد

آخر الاخبار
مداهمة استراحة بداخلها دواجن مريضة في “راشدية مكة” .. تديرها عمالة مخالفة «حساب المواطن» يرد على سبب خفض قيمة الدعم للمستفيدين في دفعة أبريل مركز الملك سلمان يوزّع 900 سلّة غذائية في المناطق المحاذية لصعدة أمير الحدود الشمالية يتبرع بـ 400 ألف ريال لمساندة رجال الصحة والأمن غرفة جدة توضح مواعيد العمل بمراكز الخدمة المتاحة جمعية المودة الثالث على مستوى السعودية في تصنيف أفضل بيئة عمل فيما خصص أرقام هاتفية لطلب الدواء والاستشارات النفسية مجمع إرادة بالدمام يبدأ خدمة إيصال الدواء إلى منزل 30 مريض يومياً المواطن والمقيم خط أحمر لدى الملك وولي العهد ” المجمتع في القطيف مُلتزمون بالحظر كبقية أرجاء الوطن “ مكة .. “بندة”: موظفونا الأربعة اكُتشفت إصابتهم بـ”كورونا” 11 شعبان وتأكدت النتائج 15 منه “الأمن السيبراني”: رسائل من حسابات وهمية تستغل أزمة“كورونا”لسرقة معلوماتك الشخصية لجنة متابعة مستجدات كورونا تواصل تعقد اجتماعاتها اليومية وتؤكد استمرار تطبيق الإجراءات الاحترازية “الغذاء والدواء” تحذر من جل معقم اليدين “Clean touch Hand Sanitizer gel” “الداخلية”: سريان السماح لمندوبي التوصيل التابعين للتطبيقات المسجلة بالعمل في جميع المناطق بمعدل 1000 جهاز أسبوعيا .. المملكة بصدد إنتاج أجهزة تنفس صناعي بأيدٍ سعودية لمواجهة #كورونا “التعليم” تقود الجهود البحثية للجامعات في مجال الأدوات التشخيصية والعلاجية لمواجهة فيروس #كورونا هيئة تقويم التعليم والتدريب تفعل خطتها لاستمرار الأعمال عن بُعد إطلاق مبادرة ” نشامى عسير ” لدعم استراتيجية المملكة في إخماد أزمة #كورونا بالمنطقة الديوان الملكي : وفاة والدة الأمير عبدالرحمن بن سعد الثاني بن عبدالرحمن آل سعود متحدث “الصحة” يوضح بطريقة بسيطة كيفية تحديد المسافة الآمنة بينك وبين الآخرين في أي مكان
الرئيسيةبلادي المحلية ◄ متحدث “الصحة” يوضح بطريقة بسيطة كيفية تحديد المسافة الآمنة بينك وبين الآخرين في أي مكان

أعيدوا غازي القصيبي – عبدالرزاق سليمان

0
عدد المشاهدات : 190
بلادي (سعاد المحمادي) :

بلادي نيوز – عبدالرزاق سليمان
..
” أعيدوا غازي القصيبي ”

الإدارة أصل كل تطوير ولن يتقدم عمل ضعفت إدارته وسارت بطريق غير صحيح، وكثير من الإدارات على المستوى الصغير أو المتوسط تفتقد للقائد المحنك الناجح، لذلك وبعد أن يتعاقب عليها عدد من الإدارات يتضح أن الخلل متكرر والنتيجة واحدة أو متقاربة .
يظن بعض الإداريين أن العمل الإداري يشترط لنجاحه إغضاب العاملين في ذات المجال والغلظة في التعامل وعدم إراحتهم والاجتهاد في تشتيت نفوسهم وزعزعة استقرارهم في تلك الإدارة، والبحث عن جزئيات صغيرة تثير أعضاء الإدارة فيشغل نفسه بها ويهتم بتفاصيلها . متناسياً الأهم وهو الإنتاجية وسرعة الإنجاز، وسلامة الأداء .
هو بذلك يسعد نفسه معتقدا أنه أثبت قوة شخصيته وهيمنته على العمل وفرض أكبر القيود وأصعب الأجواء العملية وأشرس الظروف . فعلامات الغضب في وجوه العاملين هو الهدف الأسمى له، وعلامات الرضا في أوساط إدارته لا يشعر معها إلا بخيبة أمل وعدم رضاه عن نفسه ، معتقداً أن سبب راحتهم ضعف إدارته، وقلة حيلته، وعدم ضبطه للعمل .
الإدارة هي الوصول إلى أفضل النتائج بأسرع الطرق وأسهلها وأقلها تكلفة، فمن وصل بطريق سهلة ميسرة استطاع تكرار الوصول لتلك النتائج ويسعى للتقدم نحو نجاحات تلو نجاحات، لكن من جعل هدفه إرغام العاملين على ما كرهوه وتضجروا منه فلن يفلح في ذلك، فالنجاح إن لم يبدأ من أصغر العاملين بدعم رئيس الإدارة فلن يتحقق ولن يصل إلى ما تهدف له الإدارات الأخرى .
ليست الحاجة الآن لمن يجلس في مقدمة مجلس الإدارة، فقد تكرر ذلك كثيراً في الإدارات ومضت السنون والكثير في نفس المكان لم يتقدم خطوة ، والزمن لا يتطلب إدارياً لا يدرك أن النجاح يعتمد على جودة الإدارة ومهارة القيادة، فالرؤية الوطنية من أعظم أهدافها التطوير والتقدم لا البقاء في ذات المكان .
الإدارة هي البيئة الحقيقية الجالبة لنجاح العاملين والداعمة لتفانيهم وبذل المزيد، وأكثر ما يدفع للنجاح القائد المحنك الذي يحتوي العاملين ويذلل لهم الصعاب ويبحث لهم عن أيسر الطرق وأسهلها ويقلل من العقبات والمزعجات والمؤذيات .
القائد المحنك هو من يسعى منسوبوا إدارته إلى التحليق بعيداً في سماء النجاحات، متنقلين من نجاح إلى نجاح نظير ما يلقونه منه من تفاني في البذل وتسهيل الطريق لهم .
القائد الناجح أخ وأب وصديق وناصح بقدر ما يعطي الآخرين من أخوته فهو كذلك يرشدهم للطريق الصحيح ويسبقهم في ذات الطريق يقف مواقفهم ويعمل معهم ويشعر بما يشعرون به فيدرك مواطن النجاح وسبله فيسعى لتحقيق الحقائق والابتعاد عن ما يؤرق دون نتيجة تذكر .
من أهتم بصغائر الأمور لن يصل إلى كبارها وسيضيع بين فتاتها وسيجد نفسه بعد أعوام وأزمان يدور في مرحلة واحدة وأفق .
الإدارة تتطلب مهارات مختلفة يلزم اجتيازها والحصول على شهادات تؤهل العاملين في الإدارة لخوض تلك التجربة، ففشل الإداري وضعف مهاراته يؤدي لفشل الإدارة أجمع، ونجاحه يقود لنجاح إدارته .
لذلك نحن بحاجة إلى قيادات تمتلك مهارات القيادة لا تمتلك الصوت فقط .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats