الخميس 16-08-2018 9:01 صباحاً
" مدني المدينة : إخلاء نزلاء أحد الفنادق احترازياً بالمركزية الشمالية "

بلادي نيوز - المدينة : عماد الصاعدي أوضح المتحدث الإعلامي بمديرية الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة خالد مبارك .... المزيد

آخر الاخبار
( القول المختصر في فضل الذكر )……باسم القليطي ( #إنها_طيبة يـا أَهْــلَـهَــا ومُــحِـبّــيْـهَــا! )……عبدالله الجميلي أمير منطقة المدينة المنورة يقدم العزاء لأسرة العلامة أبو بكر الجزائري جموع المصلين يشيعون الشيخ أبو بكر الجزائري ( تَــبَــرُّعِــــي لِــبَــنْـــك الـــوَقْــــت الــــسّــعُـــــودِي! )……..عبدالله الجميلي المستهلك بين الأصلي … والتقليد البلدية النسائية تكثف جولاتها الرقابية خلال حج 1439 الكلية التقنية العالمية تقيم ركن تعريفي في الراشد مول العرّاب : كتب سيناريو وفاته وجعل الشباب يقرأون تدشين مكتبة مصغرة في قهوة زوايا .. والمبادرة تستمر الأدوية والصيدليات.. فوضى وانفلات! …….. عبد الغني القش سكة الحجاز بالمدينة المنورة تحتضن فعالية “قهوة وكتاب” “الخياط”: كل من أعلم عن أي موضوع أو حدث فهو إعلامي فلاتر السناب قد تسبب الإكتئاب…….رحاب الرفاعي ثقات المدينة الرياضية شريك معتمد للمنظمة السويدية للعلوم والرياضة (SIOSS) أوسمة تميز وتكريم لكشافة الفرق الميدانية بالمدينة جمعت أهل الثقافة والاعلام تحت سقف التراث ..” أمسية ثقافية ” بـ” الحي التراثي المديني “ طلاب المدينة أطباء في الإجازة الصيفية فريـق سـر التطوعي ينظم رحلة استكشافية ميدانية للأماكن التاريخية بالمـدينة أمانة المدينة المنورة تعلن عن جاهزية المسالخ والسماح للمطابخ بالذبح وفقاً لعدة اشتراطات
الرئيسيةأخبار المدينة المنورة ومحافظاتها, خبر عاجل ◄ أمانة المدينة المنورة تعلن عن جاهزية المسالخ والسماح للمطابخ بالذبح وفقاً لعدة اشتراطات

أزمة فشل الحكام إدارية ومالية …. للكاتب / محمد يحيي الشهراني

0
عدد المشاهدات : 2٬298
بلادي (biladi) :

بدأت الحملات الشرسة على الحكام مع بداية الدوري وكل يُلقي باللائمة على قُضاة الملاعب؛ فرئيس النادي يُبرر خسارة فريقه وعجزه الإداري وانشغاله الدائم عن متابعة الفريق هو وفريقه الإداري بأن الحكام هم سبب الخسارة بتعمدهم هزيمة فريقه، والمدرب يُحاول أن يُغرّر بالإدارة والجمهور، ويوجه سهام النقد إلى الحكام بأنهم حرموا فريقه من ثلاث أو أربع ركلات جزاء، وأضحى الحكم السعودي مثار جدل بقراراته الخاطئة في بعض المباريات بسبب الضغط النفسي والإعلامي. الحكم السعودي كان في سنوات مضت محل اهتمام القيادة الرياضة في زمن الأمير الراحل فيصل بن فهد، وكان مُحصنًا من النقد الإعلامي الجارح؛ ولذلك تبوأ الحكم السعودي مكانة عالمية وإقليمية ومحلية ولا يوجد بطولة عالمية أو أولمبية أو إقليمية إلا ويكون الحكم السعودي مشاركًا فيها، ولعل هناك أسباب جعلت مستوى الحكم السعودي مهزوزًا وخاصة محليًا، وهي أسباب إدارية ومالية، وسأعرج أولًا على الأسباب الإدارية وهي تختص بعمل لجان الحكام:

  • تعاقب اللجان المسئولة على التحكيم لم يؤتِ ثماره ويعود بالنفع على الحكام بسبب أن كل لجنة تأتي تنسف جهود وعمل اللجنة التي تسبقها، ولا تبدأ من حيث انتهت سابقتها اختصارًا للوقت والجهد والمال.
  • الفكر الذي تُدار بها اللجان المتعاقبة لم يطرأ عليه أي تغيير فهو ذات الفكر التقليدي فالأسماء هي الأسماء والرئيس هو الكل في الكل، وهو من ينفرد بالقرار وباقي الأعضاء تكملة عدد والطريقة التي تُدار بها اللجان المتعاقبة نسخة مكررة تكاد تكون (نسخ ولصق)؛ فلجان التحكيم المتعاقبة تفتقد إلى الفكر الإداري الصرف في توزيع أعمال اللجنة ومهامها وواجباتها.
  • اللجان الفرعية في كل منطقة لها دور في تغذية لجنة الحكام الرئيسية بحكام مميزين وتأهيلهم فنيًا، وهذا ما تفتقده اللجان الفرعية بسب أزمة الفكر.
  • يطغى على أعمال اللجان الرئيسية والفرعية المتعاقبة «أسلوب الشللية»، فالدعم يناله الحكم الأقرب للجنة وليس الأكفأ، وكل لجنة رئيسية تُحاول أن تكون اللجنة الفرعية موالية لها حتى لا تثار العديد من الاحتجاجات.

وللخروج من أزمة الفكر الإداري في عمل لجان التحكيم نحتاج إلى متخصصين في علم الإدارة يقودون لجان التحكيم إلى بر الأمان، وتطعيمهم بفكر قانوني متطور من الحكام العالميين أمثال علي الطريفي وخليل جلال اللذين اعتذروا عن العمل في عضوية اللجنة لرفضهم أن يكونوا تكملة عدد فقط.

أما الأسباب المالية المتمثلة في نقص الدعم المادي وعدم رفع المكافأة الخاصة بالحكم فهي مسئولية اتحاد القدم والرئاسة العامة لرعاية الشباب، ويجب العمل على حلها فورًا، وتجهيز أماكن خاصة لتدريب الحكام وعلاجهم التأهيلي بعد الإصابات لتكن بديلًا عن استجداء الحكام لمسئولي الملاعب التابعة لرعاية الشباب للسماح لهم بالتدريب على أرض الملعب الذي يفتح لتدريبات الأندية ويغلق أمام الحكام.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats