الإثنين 23-04-2018 1:00 صباحاً
" وفاة معلمة وثلاث إصابات في حادث طريق الهجرة "

بلادي نيوز - المدينة : عماد الصاعدي أوضح المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الأحمر السعودي بمنطقة المدينة المنورة خالد .... المزيد

آخر الاخبار
الرسام الكاريكاتيري عيسى التميمي : وجدت تفاعلاً كبيراً من قبل الأطفال لتعلم الرسم الكاريكاتيري الشمع فن من فنون الفنانه السعودية الثالثة فهد الهريفي موضحاً : لا صحة لإعتذار فالينسيا الأهلي يعدل عقد السومة ويبقيه إلى 2021 فن الكولاج يجذب زوار الفعاليات الثقافية في حديقة الملك فهد الفريق الاتحادي يستأنف تدريباته استعداداً لنهائي أغلى الكؤوس (إلى أين يتجه الإعلام) جلسة حوارية بحضور نخبة مختصة من الإعلام شعبة الأبنية الخضراء تطلق أول ملتقى للأبنية الخضراء بالخبر السجون تواصل حصد جوائز مسابقة الأمير نايف لحفظ القرآن الكريم الجبال يقود الأهلي في مواجهتي ثمن النهائي الأسيوي صاحبة الكلمة ..أماني حافظ .. رواية ( سقطت سهوا ً) سوف تكون في عمل درامي تلفزيوني قريباً نادي بُعد للإعلام ينظم ملتقى “تكامل” منصة لكل إعلامي نجاح عملية جراحية نادرة لمريضة تعاني من حصوة قرنية بالحالب بالمستشفى السعودي الألماني بالمدينه المنورة المعلم والعهد قطبي المباراة النهائية لدورة الوفاء الخامسة إعلاميو المدينة يطمئنون على صحة حافظ بعد تعرضه لحادث مروري بتوجيه من سمو وزير الداخلية اللواء الأسمري والقنصل العام الأمريكي يبحثان تعزيز الشراكة وتبادل الخبرات عُدي يضيء منزل المهندس حاتم بن سعد الحجيلي رئيس هيئة الهلال الأحمر السعودي يقدم التعازي إلى المسعف فيحان الجابري مستشفى الولادة بطلاً لبطولة صحة المدينة لجنة رعاية السجناء بالمدينة المنورة تخصص عقار يذهب ريعه لأنشطة وبرامج اللجنة
الرئيسيةأخبار المدينة المنورة ومحافظاتها, خبر عاجل ◄ لجنة رعاية السجناء بالمدينة المنورة تخصص عقار يذهب ريعه لأنشطة وبرامج اللجنة

أزمة فشل الحكام إدارية ومالية …. للكاتب / محمد يحيي الشهراني

0
عدد المشاهدات : 1٬985
بلادي (biladi) :

بدأت الحملات الشرسة على الحكام مع بداية الدوري وكل يُلقي باللائمة على قُضاة الملاعب؛ فرئيس النادي يُبرر خسارة فريقه وعجزه الإداري وانشغاله الدائم عن متابعة الفريق هو وفريقه الإداري بأن الحكام هم سبب الخسارة بتعمدهم هزيمة فريقه، والمدرب يُحاول أن يُغرّر بالإدارة والجمهور، ويوجه سهام النقد إلى الحكام بأنهم حرموا فريقه من ثلاث أو أربع ركلات جزاء، وأضحى الحكم السعودي مثار جدل بقراراته الخاطئة في بعض المباريات بسبب الضغط النفسي والإعلامي. الحكم السعودي كان في سنوات مضت محل اهتمام القيادة الرياضة في زمن الأمير الراحل فيصل بن فهد، وكان مُحصنًا من النقد الإعلامي الجارح؛ ولذلك تبوأ الحكم السعودي مكانة عالمية وإقليمية ومحلية ولا يوجد بطولة عالمية أو أولمبية أو إقليمية إلا ويكون الحكم السعودي مشاركًا فيها، ولعل هناك أسباب جعلت مستوى الحكم السعودي مهزوزًا وخاصة محليًا، وهي أسباب إدارية ومالية، وسأعرج أولًا على الأسباب الإدارية وهي تختص بعمل لجان الحكام:

  • تعاقب اللجان المسئولة على التحكيم لم يؤتِ ثماره ويعود بالنفع على الحكام بسبب أن كل لجنة تأتي تنسف جهود وعمل اللجنة التي تسبقها، ولا تبدأ من حيث انتهت سابقتها اختصارًا للوقت والجهد والمال.
  • الفكر الذي تُدار بها اللجان المتعاقبة لم يطرأ عليه أي تغيير فهو ذات الفكر التقليدي فالأسماء هي الأسماء والرئيس هو الكل في الكل، وهو من ينفرد بالقرار وباقي الأعضاء تكملة عدد والطريقة التي تُدار بها اللجان المتعاقبة نسخة مكررة تكاد تكون (نسخ ولصق)؛ فلجان التحكيم المتعاقبة تفتقد إلى الفكر الإداري الصرف في توزيع أعمال اللجنة ومهامها وواجباتها.
  • اللجان الفرعية في كل منطقة لها دور في تغذية لجنة الحكام الرئيسية بحكام مميزين وتأهيلهم فنيًا، وهذا ما تفتقده اللجان الفرعية بسب أزمة الفكر.
  • يطغى على أعمال اللجان الرئيسية والفرعية المتعاقبة «أسلوب الشللية»، فالدعم يناله الحكم الأقرب للجنة وليس الأكفأ، وكل لجنة رئيسية تُحاول أن تكون اللجنة الفرعية موالية لها حتى لا تثار العديد من الاحتجاجات.

وللخروج من أزمة الفكر الإداري في عمل لجان التحكيم نحتاج إلى متخصصين في علم الإدارة يقودون لجان التحكيم إلى بر الأمان، وتطعيمهم بفكر قانوني متطور من الحكام العالميين أمثال علي الطريفي وخليل جلال اللذين اعتذروا عن العمل في عضوية اللجنة لرفضهم أن يكونوا تكملة عدد فقط.

أما الأسباب المالية المتمثلة في نقص الدعم المادي وعدم رفع المكافأة الخاصة بالحكم فهي مسئولية اتحاد القدم والرئاسة العامة لرعاية الشباب، ويجب العمل على حلها فورًا، وتجهيز أماكن خاصة لتدريب الحكام وعلاجهم التأهيلي بعد الإصابات لتكن بديلًا عن استجداء الحكام لمسئولي الملاعب التابعة لرعاية الشباب للسماح لهم بالتدريب على أرض الملعب الذي يفتح لتدريبات الأندية ويغلق أمام الحكام.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats