الخميس 20-06-2019 2:32 صباحاً
" مدني جدة يباشر حريقا في سيارات تالفة في حي بريمان "

بلادي نيوز - جدة : نجاح الحربي تباشر 15 فرقه اطفاء وانقاذ من الدفاع المدني بمحافظة جده بالإضافة .... المزيد

آخر الاخبار
* د. المزيني يشكر وزير التعليم * ” جامعة الطائف تعلن ترشيح 32 طالباً وطالبة للقبول ببرنامج التجسير “ ” محافظ ينبع يشيد بإسهامات أرامكو السعودية في السلامة والتوعية العامة “ الآراء تُعرض ولا تُفرض! ” السفير الامريكي يزور اول جامعة سعودية “ “آل مشيط” يتفقد قرى ومراكز محافظة “وادي الفرع” العلاقات الإنسانية..!! …أحمد أسعد خليل الوظائف التعليمية والمعادلة المقلوبة!…..محمد البلادي القيادة وخدمة ضيوف الحرمين …..عبداللطيف بن هنود بن ربيق السفير الأمريكي تحقيق رؤية المملكة ستغير الشرق الاوسط بل العالم وتصنع الفرق في حياة كل شخص 89% من الرؤساء التنفيذيين السعوديين مهتمين بالذكاء الاصطناعي ولأول مرة بجدة فعاليات العيد للجاليات الآسيوية البدء في أعمال صيانة الكعبة المشرفة ” الأمير حسام يدعم مشروع الزواج الجماعي بمولغ بمحافظة المندق “ ” سمو أمير منطقة عسير يستعرض الحلول العاجلة للكهرباء بالمنطقة “ ” إزالة تعديات على منتزه البهيتة البري بالسيل الكبير “ ” دعم 824 منشأة بأكثر من 800 مليون ريال ضمن مبادرة الإقراض غير المباشر للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “ فعالية معايدة إعلاميون لجمعية “إعلاميون تنظيم رائع وحفاوة استقبال وترحيب أمسية بعنوان “الحياة في الأمن السيبراني” في مركز تقارب للاستشارات التربوية والتعليمية والأسرية كشافة السعودية يلتقون بسفير خادم الحرمين الشريفين بالبوسنة والهرسك
الرئيسيةبلادي المحلية, خبر عاجل ◄ كشافة السعودية يلتقون بسفير خادم الحرمين الشريفين بالبوسنة والهرسك

أدب ودواء …….. شاهيناز سمان

0
عدد المشاهدات : 381
بلادي (biladi) :

في واحدة من مواتع المحاضرات، وفريدة من روائع اللقاءات تعانق  الطب مع الأدب ،،وانصهر الحرف في بوتقة طبيب،في ليال إثراء الماتعة .

كانت تحف اللقاء كاريزما متضادة بين لونين مختلفين من العلوم أحدهما من غرف الأطباء وأدوية الاستشفاء والآخر من قلوب الأدباء ورقيق الشعور الذي داءه دواء !! وقد قيل: فداوني بالتي كانت هي الداءُ! حين تمازج علم ذو طبيعة  تطبيقية بحتة مع  فن يرتقي له من كان له أهلا…فكيف اجتمعا وماذا قررا ؟وهل سيتفقان أم يختلفان؟نعم…كل ذلك تقرر في تلك الأمسية الفاخرة مع الدكتور الأديب حيث أجتمع الشمل ،، وترتق الفتق بين الادب والطب !!لينبض من قلب الطبيب الأديب بوقفات جوهرية عن تعانق الادب والطب النفسي .. في مالا يتوقع. فإن كان الغزل يتغنج في الادب حلاوة فهو من أحد وسائل علاج الاكتئاب !! وبالمثل الفخر يتغنى هناك في الادب سؤددًا وشرفًاويشفي في طب النفس بلا دواء بل بحيلة الكلم والحرف !! يال المفارقات العجيبة !! بل أن الحمى النفسية !! ذلك المرض الذي ليس له أعراض وانشق عنه كل دواء ولَم تعرف بعد الأسباب واستحال الداء إلى وباء ساري الفتك  !! وصنف على أنه أحد الأمراض النفسية !! يعالج بالأدب ! وليس ذلك وليد العصر فقد تداول ذلك من سبقونا دون إعطاء مدلول أو تشخيص لحالة، فقد طلق الفرزدق زوجته نوار وكان يحبها وتحبه، فكانت تبكي بكاءً مرًا حتى تنشد لها جاريتها شعر الحبيب، فتسكن وتستكين! وكانت ليلى بعد أن غادرت ديار بني عامر، تذهل عن نفسها وعن ماحولها، فينشدون لقيسها أبياتًا فتنصت وتثوب لواقعها الذي حجبه بعد الحبيب، وفي الأدب العربي و قصص عمر بن أبي ربيعة الكثير مما يعطينا خبرًا على أن العرب تنبهوا لأثر الأدب في الحب، ودور شحنات المشاعر في تحسين الحالة النفسية وحتى العقلية! حين يتحول الشعر من كلام مرصوف، وحرف مصفوف من بحور الشعر وعروضه إلى شحنات دافئة، من عمق الإنسان وسويداء الشعور، والآن..هلم أيها الادب العربي العزيز لنقبل هامتك على هذة الوصفات العلاجية الأنيقة والتي يمليها شاعر حاذق !! أي بهاء ذلك ؟!! بل أي عناق الذي جمع الادب والطب ؟!! هنيئا للطب بالأدب والأدباء  !! أيها الأديب الطبيب هل لنا بوصفة من حرف لنتماثل جميعًا للشفاء؟!


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats